Card image cap
هل هناك فعلا اضرار من العادة السرية؟
Hashem Ghzawi MD

هل هناك آثار جانبية للاستمناء؟


الاستمناء هو نشاط جنسي طبيعي وصحي مع بعض الآثار الجانبية. هناك العديد من الادعاءات الغريبة حول العادة السرية، مثل الاصابة بالعمى! ، ومعظم هذه الادعاءات غير صحيحة.


الاستمناء هو عندما يحفز الفرد أعضائه التناسلية للمتعة الجنسية ، والتي قد تؤدي أو لا تؤدي إلى النشوة الجنسية. الاستمناء شائع بين الرجال والنساء من جميع الأعمار ويلعب دورا في التنمية الجنسية الصحية.


لقد وجدت الأبحاث أن المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 17 عامًا ، تقريباً حوالي 74 في المائة من الذكور و 48 في المائة من الإناث يفعلون العادة السرية.


بين البالغين الأكبر سنا ، 63 في المئة تقريبا من الرجال و 32 في المئة من النساء بين 57 و 64 سنة من العمر يفعلون العادة السرية.


الناس تفعل العادة السرية لأسباب كثيرة. وتشمل هذه المتعة، والمرح ، وتخفيف التوتر.


تبحث هذه المقالة في الآثار الجانبية المحتملة للاستمناء وتصنف الحقائق من الخيال فيما يتعلق بأساطير الاستمناء. كما تحدد بعض الفوائد للاستمناء.


ماهي الخرافات حول العادة السرية؟

هناك العديد من الخرافات حول الاستمناء. على الرغم من أن العديد منها قد تم نفيها عدة مرات ، لكنها تجد طريقها لتطفو السطح مرة تلو الأخرى.


معظم الادعاءات عن العادة السرية لا تدعمها العلوم. غالبًا لا يتوافر اي دليل علمي يثبت أن العادة السرية تسبب أيًا من الآثار الضارة المقترحة.

فالاستمناء لن يسبب:
  • العمى!
  • شعر في راحة اليد او القدم
  • العقم والعجز في وقت لاحق في الحياة
  • ضعف الانتصاب
  • انكماش القضيب
  • انحناء القضيب
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية
  • العقم
  • امراض عقلية
  • الضعف البدني


يخشى بعض الأزواج من أن تكون علاقتهم غير مرضية إذا كان أحدهم يستمني ؛ هذا ، أيضا ، أسطورة.


يستمر معظم الرجال والنساء في العادة السرية إما بمفردهم أو معًا عندما يكونون في علاقة أو متزوجين ، ويجد الكثيرون أنها جزء من علاقتهم.


وجدت إحدى الدراسات المثيرة للجدل أن النساء اللواتي يفعل العادة السرية كانوا اسعد في الحياتهم الزوجية من غيرهم.


ماهي الآثار الجانبية للعادة السرية؟

الاستمناء غير ضار. قد يعاني بعض الأشخاص من الم اذا كان الاستمناء عنيفاً ، ولكن هذا يختفي في غضون أيام.

انظر مقالة كيفية التوقف عن العادة السرية.

إذا كان الرجل يستمني كثيرًا في فترة زمنية قصيرة ، فقد يتعرضون لتورم بسيط في القضيب يسمى الوذمة edema. هذا التورم يختفي عادة في غضون يومين.


تشمل الآثار الجانبية المحتملة الأخرى ما يلي:

1. الشعور بالذنب.

قد يشعر بعض الأشخاص الذين يخشون أن تتعارض العادة السرية مع معتقداتهم الدينية أو الروحية أو الثقافية بمشاعر الذنب. 


2. انخفاض الحساسية الجنسية:

إذا كان لدى الرجال طريقة استمناء عدوانية تنطوي على إحكام قبضتهم على قضيبهم ،ففد يصابوا بإنفخاض الحساسية. يمكن للرجل حل هذه المشكلة بمرور الوقت مع تغيير الأسلوب.


التحفيز المعزز Enhanced stimulation، مثل استخدام الهزاز ، قد يزيد من الإثارة والوظيفة الجنسية الشاملة في كل من الرجال والنساء.


أفادت النساء اللواتي  يستخدمن الهزاز عن تحسن الوظيفة الجنسية والتشحيم ، بينما شهد الرجال تحسنا في وظيفة الانتصاب.


3. سرطان البروستات.

معرفة ما إذا كانت العادة السرية تزيد أو تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستات مازالت تحتاج إلى إجراء المزيد من الدراسات قبل أن نتمكن من الوصول إلى نتيجة.


أظهرت دراسة أجريت عام 2003 أن الرجال الذين قذفوا أكثر من خمس مرات كل أسبوع خلال العشرينات من العمر كانوا أقل عرضة بنسبة الثلث للاصابة بسرطان البروستات العدواني من أولئك الذين قذفوا بشكل أقل.


يتكهن الباحثون بأن الخطر المنخفض كان لأن القذف المتكرر قد يمنع تراكم العوامل المسببة للسرطان في غدة البروستات.


تم اكتشاف علاقة مماثلة بين القذف المتكرر وانخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستات في دراسة أجريت عام 2016. وجد الباحثون أن الرجال الذين قذفوا 21 مرة في الشهر أو أكثر لديهم خطر أقل للإصابة بسرطان البروستات.


في المقابل ، وجدت دراسة أجريت عام 2008 أن النشاط الجنسي المتكرر خلال العشرينات والثلاثينيات من عمر الرجل يزيد من خطر إصابته بسرطان البروستات ، خاصة إذا كان يستمنى بانتظام.

ومازال النقاش مستمر.


4. تعطيل الحياة اليومية.

في الحالات نادرة ، قد يستمني بعض الأفراد بشكل مبالغ فيه ، مما قد:

  • تجعلهم يفوتون العمل أو المدرسة أو الأحداث الاجتماعية الهامة
  • يقطع عمل الشخص اليومي
  • تؤثر على مسؤولياتهم وعلاقاتهم
  • بمثابة الهروب من قضايا العلاقة أو بديلا عن تجارب الحياة الحقيقية

يجب على الشخص الذي يعتقد أنه قد يتأثر سلبًا بممارسة العادة السرية الخاصة محاولة التوقف عنها او تخفيفها.

ماهي الطرق التوقف عن العادة السرية؟


ماهي الفوائد الصحية للاستمناء؟

الاستمناء له العديد من فوائد الصحة البدنية والعقلية.


تركز بعض الدراسات على وجه التحديد على فوائد ممارسة العادة السرية ، لكن الأبحاث تشير إلى أن التحفيز الجنسي ، بما في ذلك التحفيز من خلال الاستمناء ، يمكنه:

  • الحد من التوتر
  • ترخية الشد
  • تعزيز نوعية النوم
  • زيادة التركيز
  • رفع المزاج
  • تخفيف تشنجات الحيض
  • تخفيف الألم
  • تحسين الجنس


استخدام الاستمناء أيضًا كاستراتيجية لتحسين الصحة الجنسية من خلال تعزيز العلاقة الحميمة ، واستكشاف المتعة الذاتية ، والرغبات ، والاحتياجات ، والحد من حالات الحمل غير المرغوب فيها ، ومنع العدوى المنقولة جنسياً وانتقال فيروس نقص المناعة البشرية.


الأفراد الذين يختارون الامتناع عن ممارسة الجنس أو ليس لديهم شريك جنسي حاليًا قد يفعلوا العادة السرية كمنفذ جنسي.


تتمتع العادة الجنسية أيضًا بفوائد على الصحة الجنسية خاصة بالنساء الأكبر سنًا ، مثل انخفاض الجفاف المهبلي وانخفاض الألم أثناء ممارسة الجنس.


ماهي الخلاصة؟

قد يشعر بعض الناس بالحرج أو بالذنب أو بالخجل عند الحديث عن الاستمناء. لكن العادة السرية طبيعية وليست شيئًا تشعر بالذنب.


الاستمناء لن يؤدي إلى العمى أو يسبب مشاكل في الصحة البدنية والعقلية. في كثير من الحالات ، يكون للاستمناء فوائد صحية أكثر من الآثار الضارة.


عادة ما تكون العادة السرية مشكلة فقط إذا بدأت تتداخل مع الحياة اليومية والعلاقات مع الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل والازواج.

في هذه الظروف ، قد يكون من المفيد تخفيف العادة السرية او التوقف عنها. 

ماهي الطرق التوقف عن العادة السرية؟


إذا أعجبك هذا المقال شاركه على:

ولا تنسوا متابعتي على السوشال ميديا للإطلاع على آخر الأخبار و المعلومات الطبية:
يمكنكم متابعتي على مواقع التواصل

أهتم بإسلوب حياة صحي بدون حرمان