Card image cap
ماذا افعل في حال حدوث الحمى؟
Hashem Ghzawi MD

ماهي الحمى؟

الحمى هي عبارة عن ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وعادةً ما تكون مؤشراً على الإصابة بالالتهاب. إن الحمى بحد ذاتها غير مؤذية وربما تكون مفيدة. لا تستلزم الحمى تلقي المعالجة في العادة، إذ إن متوسط درجة حرارة الجسم يصل إلى 37 درجة مئوية. لكن يُمكن أن تتراوح درجة حرارة الجسم الطبيعية بين 36.1 درجة مئوية و37.2 درجة مئوية أو أكثر من ذلك. يُمكن أن تتفاوت درجة حرارة الجسم حسب النشاط أو حسب الوقت خلال اليوم. وبشكل عام تكون درجة حرارة أجسام الأشخاص المُسنين أقل مما هي عليه لدى الشباب.

 

ماهي درجات الحرارة الطبيعية؟

تُشير قراءات مقياس الحرارة التالية بشكل عام إلى الحمى:

·         درجة حرارة قدرها 38 درجة مئوية أو أعلى تُقاس عبر المستقيم أو الأُذن أو الشريان الصدغي.

·         درجة حرارة قدرها 37.8 درجة مئوية أو أعلى تُقاس عبر الفم.

·         درجة حرارة قدرها 37.2 درجة مئوية أو تفوق ذلك تُقاس تحت الإبط.



ماهي اسباب حدوث حمى بشكل عام؟

يمكن أن يكون سبب الحمى عدد من العوامل:

-          عدوى ، مثل التهاب الحلق ، أو الإنفلونزا ، أو جدري الماء ، أو الالتهاب الرئوي.

-          التهاب المفاصل الروماتويدي.

-          بعض الأدوية.

-          التعرض المفرط للجلد لأشعة الشمس ، أو حروق الشمس.

-          ضربة الشمس ، إما عن طريق التعرض لدرجة حرارة عالية أو ممارسة التمارين الرياضية لفترات طويلة.

-          جفاف.

-          داء السيليكات ، وهو نوع من أمراض الرئة الناجمة عن التعرض الطويل الأجل لغبار السيليكا.

-          تعاطي الأمفيتامين.

-          انسحاب الكحول.



 

هل من الضروري الذهاب للطبيب في حال حدوث حمى؟

عندما تشعر أنت أو طفلك بالمرض فإن الهدف الرئيس يتمثل في تخفيف التوعك الصحي وتشجيع الحصول على الراحة اللازمة. إِذ لا تُقصِّر معالجة الحمى من مسار المرض ولا تطيله.

 

ما هي طريقة علاج الحمى لدى الأطفال؟

لا يبدو المرض على الأطفال الذين يعانون من الحمى العالية نسبياً بشكل خاص، كما لا يتصرفون بشكل يشير إِلى أنهم مرضى. يعتمد علاج الحمى على درجة التوعك والانزعاج، فإذا كان الطفل غير مرتاح أو متململ قد يفيد اللجوء إلى طرق الرعاية المنزلية التالية:

·         تشجيع الطفل على شرب السوائل.

·         وضع الملابس الخفيفة على الطفل.

·         استعمال غطاء خفيف في حال كان الطفل يشعر بالبرد لحين انتهاء القشعريرة.

 

ماهي تحذيرات استعمال خافضات الحرارة والمسكنات؟

قد يفيد استعمال مسكنات الألم مع ملاحظة التحذيرات التالية:

·         امتنع عن إعطاء الأسبرين لأي شخص بسن 18 عام أو أصغر.

·         امتنع عن إعطاء الطفل الرضيع أي نوع من أنواع مسكنات الألم إلا بعد الاتصال بمقدم الرعاية الصحية أو بعد التقييم الصحي للطفل الرضيع.

·         يُمكن إعطاء آسيتامينوفين (تايلنول أو غيره) للطفل بعمر يقل عن 6 أشهر حسب التعليمات على الملصق الدوائي.

·         يُمكن إعطاء الأطفال البالغين من العمر 6 أشهر فما فوق آسيتامينوفين أو آيبوبروفين (ادفل وموترن المخصص للأطفال وغيرهما). اتبع التعليمات المُدرجة على ملصق الدواء.

·         لا تعطي آيبوبروفين لطفل بعمر يقل عن 6 أشهر.

·         امتنع عن إعطاء آسيتامينوفين إلى الطفل الرضيع الذي يقل عمره عن 6 أسابيع.

 

متى يصبح السعي لتلقي النصيحة الطبية عن حالة الطفل ضرورية؟

إذا كان الطفل الرضيغ بعمر يقل عن 3 أشهر وكان يُعاني من الحمى من الضروري الحصول على المساعدة الطبية على الفور.

اذهب الى الطبيب فوراً إِذا كان الطفل يعاني من الأعراض التالية بصرف النظر عن عمره:

·         الاهتياج أو التصرف غير الطبيعي الذي لا يتحسن حتى بعد تناول أدوية خفض الحمى

·         علامات تشير إلى التجفاف مثل عدم التبول في الحفاظات من فترة الليل إلى حد 10 ساعات، والبكاء دون ذرف الدموع أو جفاف الفم أو رفض شرب السوائل.

·         تيَّبُس الرقبة أو الصداع.

·         ألم في البطن.

·         صعوبة في التنفس.

·         طفح جلدي.

·         ألم المفاصل أو تورمها.

*بالإضافة إلى ذلك عليك الحصول على المساعدة الطبية في حال استمرار الحمى لأكثر من 5 أيام على التوالي.

 

ما هي طريقة علاج الحمى لدى البالغين؟

تشير تصرفات وشكل الشخص البالغ الذي تصل الحمى لديه 39.4 درجة مئوية أو أعلى إلى أنه مريض. يتمثل هدف المعالجة الرئيس في تخفيف الانزعاج وتوفير الراحة للمريض.

ولعلاج الحمى في البيت:

·         اِشرب الكثير من السوائل لتجنُب التجفاف.

·         اِرتدي ملابس خفيفة.

·         استعمل غطاء خفيف في حال الشعور بالبرد لحين زوال القشعريرة.

·         تناول آسيتامينوفين (تايلنول والبنادول وغيره) أو آيبوبروفين (ادفل وموترن آي بي وغيرهما). اِتبع التعليمات على الملصق الدوائي.

 

متى يصبح الحصول على النصيحة الطبية ضرورياً؟

اِسعَ إلى تلقي العناية الطبية إذا كان الشخص المصاب بالحمى يُعاني من العلامات والأعراض التالية:

·         صعوبة في التنفس.

·         ألم في الصدر.

·         صداع شديد.

·         الإرباك الذهني أو الاهتياج.

·         ألم في البطن.

·         تكرار التقيؤ.

·         علامات تُشير إلى التجفاف مثل جفاف الفم وقلة التبول أو اغمقاق لون البول.

·         الطفح الجلدي.

·         صعوبة بلع السوائل.

·         الشعور بالألم عند التبول أو ألم في الظهر.


 

متى يصبح السعي لتلقي العناية الطارئة ضرورياً؟

اِسعَ إلى تلقي العناية الطبية الطارئة إذا كان الطفل يعاني من الحمى بعد تركه في سيارة حارة،أو بعد موقف خطير وكان يعاني من أحد العلامات التحذيرية التالية:

·         حمى بدون تعرق.

·         صداع شديد.

·         اختلاجات.

·         تيبُّس الرقبة.

·         التشوش أو الإرباك.

·         تكرار التقيؤ أو الإسهال.

·         الاهتياج أو الانزعاج الشديد.

·         أي أعراض مختلفة أو غير طبيعية أُخرى مثيرة للقلق.

 

 

ماهي طرق قياس الحرارة؟

قُم باستعمال مقياس الحرارة الرقمي دوماً لفحص درجة حرارة شخص معين. تتضمن الأنواع المتعددة ما يلي:

·         المقياس المستقيمي الذي يقيس الحرارة عبر المستقيم.

·         المقياس الفموي الذي يقيس الحرارة عبر الفم.

·         مقياس الشريان الصدغي الذي يستعمل فاحص الأشعة تحت الحمراء لقياس حرارة الشريان الصدغي في الجبهة.

·         المقياس الإبطي والمقياس الأُذني (غشاء الطبلة). تُعد تلك المقاييس أقل دقة.

 

ونظراً لاحتمال التعرض للزئبق أو بلعه فقد تم التخلص تدريجياً من مقاييس الحرارة الزجاجية ولا يُنصح باستعمالها.

وبصرف النظر عن نوع المقياس الحراري الذي تستعمله عليك باتخاذ الاحتياطات التالية عند الاستعمال:

·         قُم بقراءة التعليمات المرفقة مع المقياس الحراري.

·         قُم بتنظيف المقياس الحراري قبل وبعد كل استعمال بالكحول المُعقم أو بالصابون والماء الفاتر.

·         لا تستعمل نفس المقياس الحراري لقياس الحرارة عبر الفم والمستقيم، فقم باقتناء مقياسين حرارين وعَلَّم مكان الاستعمال على كليهما.

·         امتنع تماماً عن ترك الطفل عند قياس حرارته.

 

قياس الحرارة عن طريق المستقيم )للطفل الرضيع(:

·         شَغِّل مقياس الحرارة الرقمي وقم بدهن طرف المقياس بجل الفازلين أو أي مُزيت آخر.

·         ضع الطفل الرضيع على المعدة أو على الجانب مع ثني ركبتيه.

·         قُم بإدخال طرف المقياس بمعدل نصف1.3 إلى 2.5 سم عبر المستقيم.

·         حافظ على ثبات المقياس والطفل لحين صدور نغمة انتهاء القياس. وللحد من الإصابة بالأذى لا تترك المقياس عندما يكون بداخل الطفل.

·         قُم بإزالة المقياس لقراءة معدل الحرارة.

 

المقياس الفموي:

·         قُم بتشغيل المقياس الرقمي. ضع طرف المقياس تحت اللسان.

·         قُم بغلق الفم وسده حول المقياس طول المدة الموصى بها، أو لحين سماع نغمة الانتهاء التي تصدر من المقياس.

·         قُم بإبعاد المقياس لقراءة معدل الحرارة.

 

قياس الحرارة عن طريق الشريان الصدغي:

·         قُم بتشغيل المقياس الحراري. اِمسح الجبهة بالمقياس بلطف ثُمَّ إقرأ معدل الحرارة.

 

مقياس الحرارة الإبطي:

·         قُم بتشغيل المقياس الرقمي. ضع مقياس الحرارة تحت الإبط مع الحرص على أن يُلامس البشرة وليس الملابس.

·         امسك المقياس الحراري في محله بثبات إِلى أن تسمع تصفير الانتهاء.

·         قُم بإبعاد المقياس الحراري وإقرأ معدل الحرارة.

 

قياس الحرارة عن طريق الأُذن:

·         قُم بتشغيل المقياس الرقمي. ضع المقياس الحراري في الأُذن بلطف على ألا يتجاوز عُمق الإدخال المؤشرات في التعليمات المرفقة مع الجهاز.

·         امسك المقياس الحراري بثبات في مكانه لحين سماع صوت نغمة الانتهاء.

·         قُم بإبعاد المقياس الحراري وإقرأ معدل الحرارة.

 


إذا أعجبك هذا المقال شاركه على:

ولا تنسوا متابعتي على السوشال ميديا للإطلاع على آخر الأخبار و المعلومات الطبية:
يمكنكم متابعتي على مواقع التواصل

أهتم بإسلوب حياة صحي بدون حرمان